pregnancy

الموقع التعليمي الاول في تونس

http://espace-maitres.blogspot.com/2016/10/blog-post_23.html

ثورة الأساتذة:بدأت المواجهة بين النقابة والوزارة

http://espace-maitres.blogspot.com/2016/09/20162017.html
بإعلان الأساتذة عن الاضراب الإداري ومقاطعة امتحانات الثلاثي الثاني تكون «المواجهة» مفتوحة بين النقابة العامة للتعليم الثانوي ووزارة التربية.
تونس ـ الشروق :
اليوم سيكون اجتماع الهيئة الإدارية لنقابة التعليم الثانوي لكن الاجتماع سبقته برقية الاضراب الاداري.
اتجهت النقابة العامة للتعليم الثانوي بقوة نحو التصعيد ووجدت نفسها تحت ضغط قاعدة سقف مطالبها ـ أحيانا ـ أعلى من سقف مطالب النقابة.
ووجدت النقابة العامة للتعليم الثانوي نفسها مدعومة بقوة من المنخرطين المستعدين للتحرك والتصعيد لعدة أسباب أهمها ان المدرس اليوم أصبح يعيش وضعا ماديا واجتماعيا مزريا وأن السكوت عنه غير محتمل وغير مقبول…
غضب
هذه المرة الوضع صار مختلفا عن السابق والنقابة ستواجه غضب الأساتذة قبل مواجهة الوزارة.
ثورة المدرسين قادمة على ما يبدو و«المراهنة» على الأولياء الرافضين لإضراب الأساتذة لن يجدي ولن ينفع فالأساتذة اقتنعوا الآن أن وضعهم يزداد تدهورا يوما بعد يوم ومعه يتدهور التعليم وأن رفض الأولياء لن يمنعهم من التحرك والدفاع عن حقوقهم ولو أدى الى مقاطعة الامتحانات كما قاطعوا خلال الثلاثي
الأول مجالس الأقسام ولم يتحرك الأولياء الذين قبلوا بالأمر الواقع فالجميع في تونس اليوم تساوى في الواقع الصعب…
نوايا
ترفض نقابة التعليم الثانوي «مبادرة» حسن النوايا التي عبّر عنها وزير التربية وطالبت بإجراءات وقرارات تحسن الوضع المادي للمدرس.
ولم تقبل نقابة الثانوي بترحيل المطالب الى قصر القصبة فهي تدرك ان ذلك سيكون مضيعة للوقت.
حل
الحل يبدو صعبا في ظل تمسك الأطراف بمواقفها ورغم ان الاضراب الاداري قد يكون مغامرة غير محمودة العواقب الا ان نقابة الثانوي لا تنوي التخلي عنه كخيار صعب ولكنه يستجيب لسقف التصعيد الذي طالب به الأساتذة وثبت ذلك من خلال التجمع الكبير للمدرسين في ساحة القصبة في اليوم الثاني للاضراب… ليس أمام كل الأطراف الآن سوى الوصول الى حل يُنقذ العام الدراسي المهدد وليس أمام الحكومة الا النظر بجدية الى مطالب المدرسين في الوقت الذي تنوي فيه فتح ملف اصلاح التعليم.
سفيان الأسود
المصدر : الشروق
التعليقات
0 التعليقات